أبا الزهراء

الشاعر/ سعد جاويش، جولدن بريس

أنت الذي حارَ العدو لعدلِهِ
وحبا المقوقِس ماله لرضاكا

واستأسد الشر اللعين على الدُّنى
فمنحت قلبًا للجميع يراكا

والكل فكر في الهلاك متىٰ رأىٰ
فيهِمْ طريقًا مُفْضيًا لأذاكا

مدحي أبا الزهراءِ أعظمُ رفعةٍ
للسابكينَ حروفَهُمْ أفلاكا

والحرف فيك مقصِّرٌ مهما اعتلىٰ
قِممَ الكلامِ فربُّنا أعلاكا

وسُرَاقةُ المحرومُ هام بوجهه
حتىٰ يفوزَ بدُرَّةٍ وعداكا

يتتبَّعُ الآثارَ منكَ لعلَّهُ
يَحيا حياةَ غَضَارةٍ بأذاكا

صلى عليك الله يا خير الورى
قد زدتني شوقا إلىٰ رؤياكا

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: