” خواطرُ رمضانية “

د. أيمن بدر كريّم، جولدن بريس .

 

– على الرّغم من ساعات الامتناع عن الطعام والشراب، يزداد وزن كثيرٍ من الناس في شهر رمضان المبارك، نتيجة تناول الطعام والشراب بكميات كبيرة وسعرات حرارية عالية خلال أوقاتٍ غيرِ ملائمةٍ للساعة الحيوية الطبيعية، مما يتسبّب في اختلال عملية التمثيل الغذائي، وتراكم الدهون، فضلا عن أعراض اضطراب الجهاز الهضمي كسوء الهضم وفرْط انتفاخ وتقلّصات القولون، وارتجاع عصارة المعدة إلى المريء.

– رداءة النوم وتعكّر المزاج في نهار رمضان لدى كثير من الناس، لهما علاقةٌ بأمور منها اضطرابُ إفراز هرمونات الجسم مثل “ميلاتونين”، وارتفاع درجة حرارة الجسم بصورة نسبية، والأعراض الانسحابيةِ لمادتي “كافيين” و “نيكوتين”.

– انعكاس نمط النوم والاستيقاظ عند دخول شهر رمضان، أمر غيرُ فطري وغير صحي، فهو يضع الساعةَ الحيوية التي تتحكّم في وظائفِ البدن المختلفة ونمطِ إفراز هرموناته، تحت ضغطٍ شديد له مضاعفاته الحادّة والمزمنة، وبخاصّة لدى من يعانون أصلا من اضطرابات نوم كالأرق المُزمن.

– الطّقوس الرّمضانية تختلف عن حقيقة التديّن الفردي، وأرى أنّ مِن أهمّ عوامل تغيير السلوك العام في رمضان بشكلٍ جذري، هما الهيستيريا الجماعية والعدوى النفسية اللتان تنتشران في العقل الجمعي بصورة قويّة وسريعة. يقول أحدُ أعمدة الأدبِ والإصلاح الدّيني والاجتماعي، الرّوائي الروسي (ليو تولستوي): “الإيمان الحقيقي ليس في حاجةٍ إلى معابد ولا لزينةٍ ولا لإنشاد، ولا لتجمّع عددٍ كبير من الناس.. على النقيض من ذلك، لا يدخلُ الإيمانُ الحقيقي إلى القلبِ سوى في هدوءٍ ووَحدة”.

– لطالما تفكّرتُ في الحساسية المُفرطة لكثير من المُسلمين في شهر رمضان، ضدّ مظاهر تناولِ الطعام والشراب لغير المُسلمين المُتعايشين معهم والسّاكنين بينهم في المجتمعات العربية المُسلمة، فلم أجد تبريراً مُقنعاً.

– يتميّز شهرُ رمضان لدى بعض المُجتمعات من الناحية الإعلامية، بأنه شهر الإعلانات التلفزيونية الطويلة المُكرّرة، تتخلّلها مقتطفاتٌ قصيرةٌ من مُسلسلات وبرامج في بعض القنوات الفضائية، بعضهما عبَثية مثيرة للغثيان، تطلّ علينا بشكلٍ خاص مباشرة بعد الإفطار!.

– شهر رمضان فرصةٌ سانحةٌ كي نتأكد من أنّ الشيطان بذاته غيرُ مسؤولٍ عن معظم الجرائمِ والقلاقل والذّنوب، وصور سوء الأخلاق وانخفاض الذوق العام في بعض المُجتمعات!. ولعلّ حقيقة الأخلاق الاجتماعية، تظهر بعد العصر وقبل المغرب في الطّرق السريعةِ والشوارع الفرعية والتجمّعات البشرية، خلال أيّام الشهر الفضيل.

________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة أدناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار تفضلوا بزيارة موقعنا .

Www.goldenpress.news

مدير النشر

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: