الوحدة وصمت البراكين

الكاتب/ شاكر محجوب، جولدن بريس

وجوه باهتة اجتمعت في ليل بهيم وقررت بالتزكية إسناد مهمة إدارة أعرق الأندية السعودية لمجموعة هواة يرأسها فكر مراهق وحاشية من زمن جحا، مجموعة أتت بلا خطط واضحة ولا منهجية معروفة أو محددة، مجموعة ظُلمت وظَلمت نفسها بنفسها بهذا الترشيح الذي غاب فيه الوعي و الإدراك.

بدأت قصة الوحدة الحزينة وتم وأد أحلام جماهير كانت تمني النفس بالعودة إلى ذاك الزمن الجميل، خصوصاً ان كل الأدوات جاهزة وخارطة الطريق قد رسمت خطوطها العريضة من قبل، فقط كانت تحتاج لربان ماهر يدير الدفة بكل اقتدار. عن ماذا أتحدث وبأي الكلمات أعبر وكيف أكتب عن فريق كان منتظراً منه هذا الموسم الشئ الكثير..؟؟

فريق خانته الظروف وأجبرته أن يتخبط في جدول الدوري طلوعاً ونزولاً حتى طاب له القرار بالبقاء ضمن أندية المؤخرة و المرشحة فعلياً بالهبوط إلى المجهول.
كنا ننتظر تفنيداً من ذوي العلاقة يوضحوا فيها أسباب التفريط عن لاعبين أكفاء والتعويض عنهم بلاعبين متهالكين لم يرتقوا حتى لمسمى لاعب كرة، هل هي مصالح شخصية أم غباء فكري غلبت فيه الأهواء على مصلحة النادي. لكنهم بكل اسف خرجوا في إحدى القنوات وتحدثوا بكلام مستهلك يكتنفه الغموض والمرواغة لإيهام الجمهور الوحداوي والشارع الرياضي ببوادر من الأمل يُرى فيها بوادر التغيير، للأسف كانت وعودا كاذبة.

كان من المفترض عمل غربلة أخرى للاعبين والبحث عن آخرين جديرين بارتداء الشعار لإعطاء روح ودعم معنوي للفريق، استمر الحال كما هو عليه أذن من طين وأذن من عجين وطبعاً يا قلب لا تحزن من حفرة لدحديرة. مباراة تلو المباراة والتخبط سمة الإدارة التي لم تحترم اسم الوحدة هذا الكيان العريق، قزموه وجعلوه مضغة في كل لسان، بنوا حول قلعتهم الصماء أسواراً عالية وكأنها من زبر الحديد سكبوا عليه قطراً حتى لا يستمعوا للناصحين من الاداريين ذوي الخبرة واللاعبين القدامى او حتى للجمهور المغلوب على أمره الذي حاول مراراً إيصال صوته لكن دون جدوى.

إدارة امتطت صهوة الغرور وأصرت أن تمضي قدماً في مشروعها الأخرق، وتعنتها الأهوج لم يحركوا ساكناً وكأن الأمر لا يعنيهم، حتى اللاعبين وضح جلياً ان الخمول واللامبالاة دب فيهم، خيبوا العشم، كان مؤملاً ومنتظراً منهم صحوة وانفجاراً مدوياً، يثبتوا فيه أن صمت البراكين عادة لا يعني ان احشائها خامدة، الكل شريك في اغتيال هذا الفريق.

سننتظر قادم الأيام ونرى ما يحدث، فربما تتحقق المعجزة في مهمة البقاء، وتبقى الوحدة في دوري المحترفين.

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: