إذا رقّ القلب راق

الكاتبة / سحر الشيمي، جولدن بريس
‏sahar_shimi@

تتجلى قدرة خالق هذا الكون وحكمته في تماسك وترابط دقيق عظيم بين مخلوقاته، كالروابط بين ذرات المواد، هناك روابط بين القلوب البشرية قد يكون منبتها علاقة، نسب، وطن، لغة، دين ..الخ ثم تكتمل الشبكة بيد البديع المنان لتكون مملكة الإنسانية التي تجمع تحت ظلها كل أجناس البشر.

ولكن قد تتمزق وتضعف هذه الروابط بسموم تمرض القلوب من حقد، غل، حسد، حب الانتقام والأنانية، فإذا تأذى القلب حطم الجسد بعلل صحية جسدية ونفسية، وهذا ما تنبه له علماء النفس في أوروبا، فوجدوا أن حبل النجاة لهذه العلاقات هو تعليم التسامح، هذا الخلق طبقه نبينا صلى الله عليه وسلم في آية جمعت مكارم الأخلاق، في قوله تعالى: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}  فالتسامح خلق عظيم، ولا يستطيعه كل أحد لأن فيه مجاهدة للنفس عن أخذ الثأر والدفاع عن حقوقها أو التنازل عن العقوبة للمذنب فيصل إلى العفو الذي اتصف به الله الغني وهو يعفو عن خلقه الفقراء اليه، فكيف بنا نحن البشر لا نعفو؟!

بالعفو يثبت الاحترام والمودة ويغلق باب اللوم والخزي، ولا يُقصد بالتسامح الضعف والانكسار، فالبعض من الناس يرى المتسامح ضعيف فيستمر في أذاه ،وهذا من جهله .ولا يشمل التسامح لكل حال، هناك أحوال يلزم فيها العقوبة لردع الجريمة و منع الفساد والعفو في حقيقته يزيد العزة لأهله، كماقال صلى الله عليه وسلم، قال: (ما نقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزاً).

ونرى شواهد لذلك في موقف رسول الله مع قريش رغم تعذيبهم له وموقف النبي يوسف مع اخوته رغم حقدهم وحسدهم له، وكثير من قصص العظماء التي ملأت صفحات التاريخ، ولكن الآن بدأ تلوث القلوب والعقول بفقد القيم الأخلاقية عندما تهتكت الروابط بين الإخوان والإخوات والأسر والشعوب بفقدهم لمفتاح باب المودة وازدياد ضجيج القلوب وصدى قسوتها، فلنتذكر أن الذي يحب العفو في هذه الليالي المباركة وفيها ليلة القدر التي دلنا فيها على حبل النجاة من النار، فلنشد حبل المودة بين الناس والأرحام، بالعفو والتجاوز والتغافل، وليكن أولها التسامح مع النفس لننعم براحة البال والطمأنينة ونقاء وسمو الروح.

همسة : تيقن أنه كلما طهُرَ القلب رقّ .. فإذا رقَّ راق وإذا راق ذاق .. وإذا ذاق فاق وإذا فاق اشتاق .. وإذا اشتاق اجتهد وإذا اجتهد هبت عليه نسائم الجنة فيفرح بالطاعة ومن ذاق عرف ومن عرف اغترف ومن اغترف نال الشرف (من كلام ابن القيم ).
اللهم رقق قلوبنا لتروق وتذوق وتفوق وتشتاق فتفوز في السباق .

________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة أدناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار تفضلوا بزيارة موقعنا .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: