سلمان الأنصاري يكشف عن الأجزاء المحذوفة من مقابلته مع الوزير اللبناني

جولدن بريس

كشف الباحث السياسي سلمان الأنصاري عن بعض من كواليس الأجزاء التي حذفت من اللقاء التلفزيوني الذي ظهر فيه مع وزير الخارجية اللبناني شربل وهبة على قناة “الحرة” التي استضافتهما، مشيرًا إلى أن اللقاء لم يكن مباشرًا وأنّ الوزير اللبناني حاول استخدام كل نفوذه مع إدارة القناة لمنع عرض اللقاء كليًّا، كما تواصل مع مسؤولين في الخارجية الأمريكية بعدما أدرك على ما يبدو بحجم فداحة تصريحاته.

وقال الأنصاري: «أين ممكن أن تجد وزير خارجية في العالم ككل يخرج في لقاء متلفز ويتكلم عن علاقات ثنائية بين دولتين أو بيان عدة دول وكلامه لا يمثل دولة هذا الشيء الأول أين هذا!!.. الشيء الثاني إذا كان هو لا يمثل لبنان فإنه يمثل شيء آخر فهو يمثل إيران، وهذه المعضلة الأساسية لهذا التيار السياسي الفاسد وسأقولها بكل صراحة وسأقولها بكل صراحة كمحلل سياسي مستقل تيار فاسد يتحكم في مفاصله حزب الله الإرهابي».

وأوضح المحل السياسي خلال مداخلة مع نشرة التاسعة على قناة (إم بي سي) أنّ إدارة قناة الحرة تواصلت معه بخصوص عرض الحلقة أم لا، مؤكدًا أنه قال لهم إن من حق الشعب اللبناني رؤية وسماع ما قاله وزيرهم، فقامت القناة بنشر اللقاء رغم عتبه عليهم لحذف بعض المقاطع الأكثر حساسية. وأشار إلى أن من ضمن الأجزاء المحذوفة لشربل وهبة تهجمه الشخصي باللفظ والتهديد والصوت العالي على مقدمة البرنامج، بالإضافة إلى جزئية ترحمه على رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري وذكره للأمور العظيمة التي أحدثها وكيف كان شربل متجهمًا من ذلك، وأسقط إسقاطات عجيبة، منوهًا بأن هناك أمرين آخرين تم حذفهما من الحوار لكنه يتحفظ عن ذكرهما وسيكشفهما لاحقًا في الوقت المناسب.

وكانت وزارة الخارجية السعودية قد بادرت أمس الثلاثاء، باستدعاء السفير اللبناني لدى المملكة للإعراب عن رفضها واستنكارها للإساءات الصادرة من وزير الخارجية اللبناني، شربل وهبة. وقامت بتسليم السفير اللبناني مذكرة احتجاج رسمية بهذا الخصوص، على خلفية التصريحات المسيئة الصادرة عن الوزير في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، شربل وهبة، التي أدلى بها خلال مقابلة تلفزيونية، وتطاول فيها على المملكة وشعبها.

وأعربت وزارة الخارجية عن تنديدها واستنكارها الشديدين لما تضمنته تلك التصريحات من إساءات مشينة تجاه المملكة وشعبها ودول مجلس التعاون الخليجية الشقيقة، لا سيما أن التصريحات تتنافى مع أبسط الأعراف الدبلوماسية ولا تنسجم مع العلاقات التاريخية بين الشعبين الشقيقين.

وقالت وزارة الخارجية (في بيان رسمي): نظرًا لما قد يترتب على تلك التصريحات المشينة من تبعات على العلاقات بين البلدين الشقيقين فقد استدعت الوزارة سعادة سفير الجمهورية اللبنانية لدى المملكة للإعراب عن رفض المملكة واستنكارها للإساءات الصادرة من وزير الخارجية اللبناني، وتم تسليمه مذكرة احتجاج رسمية بهذا الخصوص.

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: