“السعودية” الأولى عالمياً في مؤشرات الأداء البيئي

فهد التركيجولدن بريس .

يحتفل العالم في اليوم الخامس من يونيو باليوم العالمي للبيئة، الذي تبرز فيه المملكة العربية السعودية، بالعديد من المنجزات، حيث أوضخ مركز أداء بأن وزارة البيئة والمياه والزراعة تبذل جهوداً جبارة لحماية البيئة بكافة مكوناتها، التي كان لها أثر مهم في الحياة والثروة والاقتصاد، وتسهم في المحافظة على الموارد الطبيعية وتنميتها المستدامة.

وأكد تقرير دولي : ان المملكة تفوقت على 180 دولة في مؤشرين من مؤشرات الأداء البيئي لتتربع على المرتبة الأولى في مؤشر “عدم فقدان الغطاء الشجري” ومؤشر “الأرض الرطبة” إضافة إلى تفوقها على 172 دولة في الحفاظ على البيئات الطبيعية وحمايتها ومنع انقراض الأنواع النادرة من الحيوانات ، محتلة المرتبة الثامنة على مستوى العالم في مؤشر “مواطن الأجناس”.

وقد جاء تقدم تلك المؤشرات والمراتب التي حققتها المملكة من اهتمام ورعاية ودعم القيادة الرشيدة -حفظها الله- في رفع مستوى جودة الحياة والمحافظة على البيئة ومواردها الطبيعية التي تحقق الأمن البيئي المستدام ، وتحقيقاً لرؤية 2030 ومبادراتها العالمية التي أشادت بها دول العالم وقادتها من خلال مبادرة السعودية الخضراء ومبادرة الشرق الأوسط الأخضر.

وتمثل المنجزات التي حققتها المملكة العربية السعودية ، في المجال البيئي أهمية في المؤشرات الدولية التي يرصدها أداء ، فتحقيقها للمرتبة الأولى في مؤشر “عدم فقدان الغطاء الشجري” يؤكد حفاظها على مساحات الغابات، علماً بأن هذا المؤشر يقيس متوسط الخسارة السنوية في مساحة الغابات على مدى السنوات الخمس الماضية ، التي تمثل العمر الزمني لانطلاق الرؤية 2030، أما مؤشر “الأرض الرطبة” الذي تصدرت السعودية فيه المرتبة الأولى ، فإنه يمثل أهمية للمساحات العشبية ، كما أنه يقيس متوسط الخسارة السنوية في مساحة الأراضي العشبية على مدى السنوات الخمس الماضية.

وأوضح المركز الوطني “أداء” بأن المملكة حصدت المرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، وتفوقت على 133 دولة بحصولها على المرتبة 34 على مستوى العالم ، وذلك في مؤشر “الغابات والأرض والتربة” الذي يقيّم جودة الأراضي والغابات وموارد التربة ومدى تأثيرها على جودة حياة المواطنين ، بالإضافة إلى مؤشري “عدم حدوث الفيضانات” و”إدارة النيتروجين المستدامة” كمؤشرات فرعية من مؤشر “الغابات والأرض والتربة” التي نالت المملكة فيها المرتبة 17 و 19 عالمياً على التوالي ، فالأول يقيس عدد الفيضانات المسجلة مستنداً على البيانات الصادرة من معهد الموارد العالمية ، فيما يقيس المؤشر الثاني إدارة النيتروجين المستدامة في إنتاج المحاصيل من خلال مقياسين ، هما :كفاءة استخدام النيتروجين ، وكفاءة استخدام الأراضي لإنتاجية المحاصيل.

وفيما يخص مؤشر “الرضا عن الجهود المبذولة للحفاظ على البيئة” بيّن مركز أداء أن المملكة حصدت المرتبة الـ 13 عالمياً من بين 167 دولة من خلال استبانات مبنية على استطلاعات جالوب لقياس الجهود المبذولة للحفاظ على استدامة البيئة ، ويقوم المركز الوطني لقياس أداء الأجهزة العامة ، على رصد ومتابعة تلك المؤشرات التي تبرز تقدم المملكة في مؤشراتها على مستوى العالم ، وتمكّن صانعي القرار من تطوير الأداء والقدرة على المنافسة العالمية ، من خلال منصة الأداء الدولي ، التي تمكّن الأجهزة العامة من متابعة أداء المملكة ومقارنتها بأكثر من 217 دولة لأكثر من 700 مؤشر قياس عالمي.

________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة أدناه تفضلوا

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار تفضلوا بزيارة موقعنا .

Www.goldenpress.news

مدير النشر

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: