ليتني فهمت

الكاتب/ شاكر محجوب، جولدن بريس

لا أعرف..
كيف يعيش الحب في رحم الإنتظار
ولا أعرف كيف يولد في وجع الفراق
وكيف يقتات من جحيم الغياب

قرأته في عينيك
وكان مبهماً.. تغمره الدموع
احترت في شأنه وليتني فهمت
لم أعلم.. إلى أين يمضي بي
أهو قدري أم مجرد حلم
تمنيت العيش فيه
لا أريد منك شيئاً
فقط دعيني أحبك كيفما أريد
أتنفس هواءك.. ارسمك أمنية
نجمة مترفة تعشق السكون
واعشقها بسمة تضئ العتمة
اجوب معها الكون

فقط دعيني أحبك
أعيش مع طيف عينيك
بعيداً عن ضجيج الزمان
داخل أعماق الصمت والمكان

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: