القطاع السياحي السعودي يجني ثمار التطوير المستمر

سعيد العمودي، جولدن بريس

منذ إطلاق التأشيرة السياحة من قبل الهيئة السعودية للسياحة في العام 2019، من خلال استهداف 49 دولة كمرحلة أولى، وتسهيل الحصول على التأشيرات السياحية إلكترونياً أو من خلال منافذ الدخول إلى المملكة ضمن ضوابط تنظيمية محددة، باتت المملكة مقصدا للسياح من دول المنطقة والعالم، حتى وصل عدد التأشيرات المصدرة – حتى قبل جائحة كورونا – نحو 450 ألف تأشيرة.

ولم تكن التأشيرة وحدها هي المبادرة الوحيدة المتحققة في القطاع السياحي، فقد أعدت الهيئة السعودية للسياحة برامج للجذب السياحي، كما تواجدت في المعارض السياحية المحلية والدولية واعتنت بتسويق الوجهات والمواقع والمسارات والمنتجات والباقات السياحية داخلياً وخارجياً. وبموازاة هذه الخطوات، انطلقت الحملات التسويقية والترويجية للوجهات السياحية في المملكة، وكان آخرها برنامج صيف السعودية، الذي أطلقته منصة روح السعودية تحت شعار “صيفنا على جوك”، للترويج لـ 11 وجهة سياحية حتى نهاية سبتمبر المقبل، بتجارب سياحية تتجاوز 500 تجربة، يقدمها 250 شريكاً من القطاع الخاص.

وتعتبر السياحة إحدى ركائز رؤية المملكة 2030، للإسهام في تنويع قاعدة الاقتصاد الوطني، وجذب الاستثمارات، وزيادة مصادر الدخل، وتوفير فرصة عمل للمواطنين، ولتعزيز الشراكة مع المطورين، أعلنت الهيئة السعودية للسياحة عن نافذة “خبير السعودية” لدعم الشركاء وتطوير المنتجات السياحية، حيث وضعت برنامجاً مخصصاً لمساعدة المنظومة السياحية على الارتقاء بمستوى الخدمات والمنتجات المعروضة وتعزيز التعاون فيما بينها.

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: