أيها الغِرُّ..

الشاعر/ سعد جاويش، جولدن بريس

الصَّمتُ في الأرزاءِ أهرقَ أدمُعَك
قلْ للحليمِ ملبّيًا ما أروعَك !
منك الهدايةُ والشُّموخ رأيته
ومنعتَ ظلمًا ربَّنا..ما أنفعَك !

الظُّلمُ مرتعُهُ وخيمٌ فاستمعْ
يا مَنْ تُزيّفُ للمقابر موقعَك
أنا لا أبيحُ لأحرفي أن تستحي
وجحافلُ الكلماتِ قد سارتْ معَك

كلُّ المحابر جُفّفَتْ لكنها
سكبتْ صواعقَ قد تُهَيّجُ مدمعَك
و ثمارُ خُبثِك آلمتْ بسمومها
والنّأْيُ أعرفه يكون مُشَيّعَك
فإذا نزلتَ بساحتي فلتنتبه
يا طامعًا أرأيتَ يومًا مطمعَك؟

يا أيُّها الغِرُّ الذي قد شِبتَ لؤمًا
في الخبائثِ تنتشي ما أفظعك !
أرأيتَ نصرًا في اعتلاء دناءةٍ ؟
إنّ الخبائثَ في الثّرى لن تنفعَك

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: