الأميره دعاء بنت محمد تؤكد ان التراث والموروث الشعبي جزءً من الهويه الوطنية

سلوى المري، جولدن بريس

اكدت الأميره دعاء بنت محمد ان التراث جزء لا يتجزأ من الهوية الوطنية التي تنفرد بها كل دولة، فمن يضيع تراثه الحضاري والفكري تضيع هويته.

وقالت الاميره دعاء بنت محمد خلال زيارتها لمتحف غندورة لصاحبته خوله البيجاوي في المدينة المنورة ان التراث والموروث الوطني هو السبيل لدراسة ومعرفة تاريخ الأمم السابقة والذي يتضمن جوانب حياتهم المختلفة الاقتصادية والاجتماعية والدينية وغيرها.

واستمعت سموها إلى شرح كامل عن مقتنيات المتحف الذي ضم اكثر من ١٥٠٠ قطعة وعدد من المقتنيات القديمة. وحضر الحفل كل من د. إبتسام باجبير، والمستشار عبدالعزيز الأنديجاني، أ. نجاة قاضي، صاحبة مركز رسيس للإستشارات النفسيه، أ. علاء المحمدي، المهندس أيمن عرفة، الإعلامي عبدالرحمن المزيني مدير تلفزيون المدينة المنورة و الأديبة ابتسام المبارك .

وقدم الدكتور فؤاد المغامسي، الباحث في تاريخ المدينة المنورة معلومات عن المتاحف في المدينه المنورة، مرحبًا بالأميرة دعاء بنت محمد في طيبة الطيبة، مشيدًا بجهودها و دورها الملموس و المميز بالاهتمام بالوعي الثقافي بالمملكة و العالم العربي .

 

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: