رفيق الروح..

بقلم/ عهود بن طياش، جولدن بريس

هو ذلك الشخص الذي لا يشبهه أحد.. قد ننتظره سنين أو نمضي عمراً كاملاً دون أن نجده.

هو الذي حين تلتقيه تشعر منذ الوهلة الأولى وكأنك تعرفه منذ زمنٍ بعيد، يأتيك كنسمةٍ باردة في احدى ليالي الصيف الدافئة، هو الملاذ والملجأ، من يساندك في أشد الليالي سواداً، ويتكئ عليك وكأنك الكتف الوحيد في هذا العالم. من يسمعك وتسمعه دون حديثٍ قائم بينكم.

ألم يحدث لك يوماً أن قابلت إنسانًا يشعر بك وتشعر به، ولو كان هناك مسافات وألف طريق يقف بينك وبينه..!! وكأنه الأقرب والملاصق لروحك..!! ذلك الذي يختم جملتك قبل أن تنهيها.. يفهمك وتفهمه وكأنكم حين تجتمعوا صفحات من كتب، مشروعة القراءة فيه دون قيد أو حواجز، رفيق لا يجمعك معه مصلحة أو غاية، هو أجمل من الحلم وأكبر من التمني، قد يكون أشبهُ بصوتك وحواسك، هو أكثر من سطورٍ لا تفيه فيها الكلمات.

والغريب في الأمر، على الرغْم من اتصاله الروحي معك، قد يكون الأبعد، وقد يكون حظك معه الأقل نصيباً، تتفق معه ويتفق الكون كله ضدك، وكأن عمر هذه السعادة التي يزرعها فيك ماهي إلا أحلام يقظة، هو ليس بصديق ولا حبيب.. ولا هناك مسمى يليق به، يقرئك بلا كلمات ويسمعك دون نداء، يراك في الأفق ضوء ينير عتمته وتراه كنجومٍ بعيدة يغازلك وميضها، هو تلك الابتسامة التي ترتسم على شفتيك دون سبب، حالة ليس لها وصف ولا مسمى..!! تشعر وكأن الكل مر بجانبك في مشوار الحياة إلا هو مر من خلالك.

إن وجدت يوماً هذا الرفيق احرص كل الحرص على ألا تخسره فهو في العمر مرة..!! يمرك كبرقٍ بسرعته يملأك سعادة والكثير من الراحة، ويملؤ فقده كيانك بالعواصف والضياع. لا تتهاونوا بوجوده فهو نادر، تشبثوا به وانتبهوا أن تكثروا الأخطاء معه، فروحه الشفافة التي استطعتم رؤيتها بكل وضوح، وذلك أن نقائه لا يتكرر. وهو الأقل عتاباً والأكثر شعوراً بالألم، فإحساسه مرهف مثل روحه تماماً.

وإن رحل فلن يعود.. فإن حالفك الحظ ووجدته يوماً، تعلم ألا تخسره، فهو ليس كالبقية، يحتاج معاملة خاصة تختلف عن كل تعاملاتك التي عرفتها أو مارستها يوماً، وتأكد بأنك سوف تعيش معه حاله خاصة جداً، وأجمل إحساس لم ولن يتكرر في حياتك. من يجده فليتمسك به.. ومن لم يجده بعد فليأمل ويبحث بروحه على رفيق الروح ويجعل منه رفيقاً للعمر.

كونوا بخير وتذكروا قد تكونوا أنتم ذلك الرفيق.

 

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: