ايداعٌ بلا وداع

الكاتبة/ سحر الشيمي، جولدن بريس
sahar_shimi@

كلنا لابد له من شئ نفيس هام في حياته، سواء أشخاص، حاجات مادية أوروحية، عند فراقها لفترةٍ من الزمن سواء قصرت أو طالت لابد ان يستودعها في أيدٍ أمينة.

ولأن النفس البشرية كرمها الله وفضلها على مخلوقاته، جعلها أمانة مستودعة تحت ظل عنايته وحفظه، لقوله تعالى؛ “وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا”. والمراد، مقرُّها في الأصلاب أو الأرحام أو بعد موتها. فما تُرك عند أحدٍ من البشر أو عند رب البشر فهي ودائع، كنقود، أهل وغيره من صنائع أو عمل صالح لابد ان ترد الى صاحبها ..

ولكن كل وديعة ومودعها لابد لهما من فراق..!! وكثيرًا مانرى صور فراقٍ لغالٍ بغتة دون وداع لنا، ولكن تظهر ودائعه التي أودعها في قلوب، ذاكرة وأرواح في كلمة، عمل، نظرة أو حتى موعظة. كلها تبقى عالقة في الأذهان، فذلك الايداع الذي يعود بالأرباح في الدنيا أو الآخرة .. ولكن هل كلٌ له إيداع ؟!.. استوقفني أعظم دعاء يُقال للمسافر، وهو من السنة؛ “أستودع الله دينك، وأمانتك، وخواتيم عملك” كما في حديث ابن عمر، يعني: اجعل هذا كله وديعةً عند الله، يسأل الله أن يحفظها عليه.ولا زال الكثير يقول عند أي مفارقةٍ لعزيز ولو لبرهة من الزمن (استودعك الله). يالها من دعوة عميقة في مبناها ومعناها.

عندما تستودع شخصًا بروحه وجسده وما يتصل بهما من قول ،عمل أو حاجة عند خير من استودعت عنده الودائع سبحانه لقوله- صلى الله عليه وسلم؛ “إن الله إذا استودع شيئاً حفظه”. فالله خيرٌ حافظا وهو ارحم الراحمين، قالها النبي يعقوب عندما استودع ابنه يوسف فرده الله اليه، وإنَّ أغلى مايملك الانسان هو نفسه، دينه، أهله وخاتمته، لذلك لابد ان لا نغفل عن استوداعها عند من لا تضيع عنده الودائع.

وقد ذكر من المواقف والقصص الواقعة من قبل الى يومنا الحاضر من آثارها المجربة من حفظ الأموال، الأولاد وغيرهما من كل شر أو أذى. فكل روح لابد ان تفارق مسكنها ولكن هل لها من وديعة في الأرض لتقطف ثمارها في السماء ؟!.. اللهم إنيّ استودعك نفسي وأهلي ومالي وأحبابي، واستودعك حروفي النابضة من قلبي عند كل من يمر عليها لينهل من معينها المستقى من نبع توفيقك وابتهالي بالدعاء لرب روحي وأرواحكم أن يستودعها في مستقر رحمته عنده بقولي :
وربي ورب الروح انه
لابد لها مأوى عند الرب يدعيها
فذاك مأوى السعادة لكل روح
سبقت لحب لقاء باريها..

 

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: