طبيب يحذر من كارثة تحملها مسحات الأذن القطنية

متابعات – جولدن بريس


يحمل شمع الأذن فوائد عديدة؛ فيمنع دخول المواد الضارة والأوساخ، ويعوق تطور الكائنات الحية الدقيقة فضلًا عن تهيئة الرطوبة لقناة الأذن، فيما يقبل كثيرون على تنظيف الشمع بمسحات قطنية دون وعي بتداعيات ذلك.

ونقلت وكالة «سبوتنيك»، عن الدكتور هاريهار مورثي، جرّاح الأذن والحنجرة، قوله: إن استخدام المسحات القطنية أو شماعة الأذن يضرها ويفاقم الأزمة؛ لأنها تدفع جزءًا كبيرًا من الشمع للداخل؛ فتفرز كميات أكبر من شمع الأذن داخل الأذن وتتراكم مما يضعف السمع.

وتابع «مورثي»، أن الجلد حساس للغاية داخل الأذن فيما تؤدي المسحات القطنية إلى تقرحات وتداعيات أخرى، أو قد يعلق الطرف القطني للمسحة في الأذن مما يؤدي إلى فقدان السمع ويحتاج إلى تدخل فوري من الطبيب.

وحول آلية تنظيف الأذن، ينصح الخبراء باستخدام زيت الأطفال لأن يضمن تليين الشمع وإذابته ليخرج بشكل تلقائي، كما تدعم القطرات أو نقاط بيروكسيد الهدرجين المخفف، عملية إزالة شمع الأذن بأمان في المنزل.

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة أدناه تفضلوا
تويتر
https://twitter.com/press_golden
انستقرام
‏https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras
لمزيد من الأخبار تفضلوا بزيارة موقعنا .
‏Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: