بقايا دخان..

شاكر هاشم محجوب، جولدن بريس

توسدت قلبي واغرقته في حبها
اججت براكين أشواقي بجمالها
هزت أركان فؤادي بعبير أنفاسها
سلبت حريتي
وآسرته بضجيج نبضها

تركتني مكبلاً أناجي الهوى
أتوسل قربها..احتضنت غرورها
وفجأة.. رحلت إلى المجهول
زيف لها طريق السعادة والهناء
تاهت في غربة الكبرياء
فأضحت ذليلة السهد والآهات
حزينة تتضور شوقاً لحلمٍ رسمته
على أوراق عمرها
فتساقطت خلف محطات الغياب

تتوكأ على جدارهار
يتسرب من بين ثقوبه نحيبها
كحفيف الرياح يداعب الأطلال
ينتفض قلبها شوقاً وحنيناً
إلى ماضيها معي
كانت فيه أميرة النساء
تتسلل من ثنايا صمتها الأهآت والحسرات
استوطنها العناد فكان الإنهيار

ليست سوى بقايا دخان
تتراقص ألمًا سقيمًا
يرثي الحب والأشتياق
ينسل من روحي خيوط سديمها
ويبقى ذكراها ومضة وجع في الأعماق

 

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: