الحُب في جزيرة الشرق

نوف البارقي، جولدن بريس

Nouf_albarqi0@

في جزيرة الشرق
دفنوا الحب دفنًا..
جالدوه بالسيوف كعدوٍ جائر
مارسوه خفيةً خلف الستائر
كبتوه خلف قضبان القلوب
البوح فيه محرم وكأنه جرم مقترف

من الذي جزاه بهذا الجزاء ؟
هل نزل في دستورنا بالحرمة؟
أم عادات أسرفت بها العادة !
أم شرعاً خلقتموه من رحم القبيلة !
الحب أطهر من أن تغلق عليه المغاليق
وأنقى من أن يتجلى خلف مصارع السوء.                                انما يختم بعقد ويرسي بثوابت الشرع والمودة والرحمة.

وأن يكن منهاجاً ودستوراً نقياً                                           لايخالطه شك ولاريبة تفسده.                                             هكذا يتجلى النقاء فيه
وهو متعالياً لمن فاز به.                                                      الحب أكبر من صغار القول.                                              ومدعي الأكاذيب الزائفة الامعة .

كم محبة ذكرها رب الجلالة في محكم التنزيل ؟!
قال تعالى :(والقيت عليك محبة مني) ..
ألقى الحب كـَهبة في القلب.                                                ليس لك بحكم أو قرار، انما رزقاً وهب لك.                            وعليك ادارته بما شرع الله فيه .

(أعلنوا الحب فما هو الا متربصاً خلف أسواركم )

Nouf_albarqi0@

 

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: