حل الضياء

الشاعرة/ منى السعيدي، جولدن بريس

حلَّ الضــــياءُ كــــبارقِ الأســـيافِ
يهبُّ الســـعادةَ للزمــــانِ الجــافي

من بعـــدِ ماأرخى الوباءُ ســـدولَه
متجــهمَ القســــماتِ والأطــــرافِ

فتراقصـــتْ كلُّ السحائبِ نشـــوةً
واستبْشـــرتْ بقـــلائدِ الألطــــافِ

وتباشــــرتْ كلُّ المـــآذنِ بالنـِّـــدا
ساووا الصـــفوفَ وذروةَ الأكــتافِ

فتصافحتْ بيضُ القـــلوبِ تشوقا
قد لامســـتْ بالحـــبِّ كلَّ شغاف

وتسابقوا حولَ المطافِ وسعيهم
ظمِئتْ مشاربُ رُكَّــــعٍ وضِعافِ

وتهللت باليســــرِ كلُّ مســــيرةٍ
من بعدِ كأسِ العسـرِ والإجحافِ

وغدتْ بلادي بالجـــمالِ فراشةً
تهتزُ في الجــــوِ العليلِ الصافي

وروتْ لنا كـــــفُّ الزمانِ مغارفا
مملوءةً حـــمدَ القديرِ الشافي

 

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: