أنثى الغروب..

شاكر محجوب، جولدن بريس

وشاءت الأقدار أن يتعلق قلبي شغفاً
بأنثى كالبحر العميق
فأغرقتني في أمواجها الغاضبة

أنثى الغروب آية
تتأرجح بفتنة جمالها بين القلوب
شدني إليها صمتها، غموضها وكل متناقضاتها
أنثى موشوم على حديثها تعب السنين
تبحث وسط زحام أوجاعها
عن صدرٍ حنون تلقي عليه أحزانها

أنثى تحمل بين حنايا روحها
خيبات الحياة وبقايا أمنيات
من أحلامها المهترئة
بت مقيداً في فلك هواها
أهيم مع طيفها كل مساءاتي
لتضئ أوقاتي الضريرة
التي ما تلبث أن ترحل
وتختفي مع أول تنهيدات الفجر
ويبقى حلمي يتنفس بها

ينتظرها متيقظاً أن تأتيني
مرتدية عباءة الغرام
تختال فيه بكبرياء لا يليق إلا بها
أثمل بعطر أنفاسها
تغني سيمفونية الحب
من توت ثغرها بمشاعر جارفة
فأترنح بين يديها على أنغام صوتها الرخيم
أتراقص على موسيقى نبضاتها
أغازل حواسها تسحرني بجنونها
وتسقيني من كؤوس أشواقها

أغير ألوان حياتها.. أسمعها كل أشعاري
وأغاني الحب العتيقة
أهديها رسائل عشق وردية
أزين عنقها بعناقيد الياسمين
أزرع في صدرها حدائق الأمل
أجعل منها أنثى على قيد الحياة

 

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: