الدراسات تثبت تلف أدمغة رواد الفضاء جراء البقاء مطولًا فيه

جولدن بريس

توصل فريق بحثي دولي إلى أن رواد الفضاء الذين يقضون وقتا طويلا خارج الأرض قد يتعرضون لمشكلات في بعض وظائف الدماغ بعد عودتهم إلى الأرض، لأسباب غير معروفة حتى الآن.

وللتوصل إلى تلك النتائج فإن هذا الفريق حصل على عينات دم من 5 رواد فضاء روس يعملون في المحطة الفضائية الدولية (ISS) قبل 20 يوما من مغادرتهم إلى محطة الفضاء الدولية. وقد مكث رواد الفضاء هؤلاء في المتوسط 169 يوما (نحو 5 أشهر ونصف الشهر) في المحطة، وكان متوسط عمر المشاركين 49 عاما.

وبعد عودتهم إلى الأرض، أُخذت عينات دم أخرى للمتابعة في 3 نقاط زمنية، الأولى بعد يوم واحد من عودتهم، ثم بعد أسبوع، ثم بعد نحو 3 أسابيع، وفي كل مرة تم فحص 5 مؤشرات حيوية لتلف الدماغ وفقا لما أورده البيان الصحفي الصادر عن الجامعة.

وحسب الدراسة، فقد شهدت 3 من هذه المؤشرات ارتفاعًا ملحوظا، وهي الخيط العصبي الخفيف (NFL)، والبروتين الحمضي الليفي الدبقي (GFAP)، وببتيد بيتا النشواني رقم 40 (Aβ40) وجميعها يشير إلى تلف بالخلايا العصبية في الدماغ.

 

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: