عيد وثني يصبح ظاهرة في دول الخليج

جولدن بريس

تمتلئ المنازل والمتاجر بتماثيل أشباح ووحوش ومومياوات وشواهد قبور على الأرض وبيوت عناكب وثمرة يقطين مجوفة وقشرتها منحوتة على شكل وجه شرير في وسط أنوار يغلب عليها البرتقالي والبنفسجي ليكتمل جو الرعب المثير.

تسير فتيات بملابس أميرات ديزني وسط أبطال خارقين وخارقات وشخصيات وهمية وشيطانية، والكل يحمل في يده وعاء لجمع حلوى الهالوين؛ ويخيّرون الجيران -حين يدقون على أبوابهم- بين المقلب أو الحلوى

هذا هو حال الهالوين في الغرب الذي انتقل بعضه للعالم العربي، وفي ظل العولمة وتبادل الثقافات وانتشار المدارس العالمية في الدول العربية، انتشر الاحتفال الذي يكون في آخر يوم من أكتوبر/تشرين الأول حتى أصبح على من لا يسمح لأبنائه به تقديم أسبابه أحيانا للمجتمع ودائما لأبنائه

إن تحوّر طقوس الاحتفال وأحواله من منع إلى هوس؛ يشير إلى أنّه لن يستقر على ما هو عليه اليوم، وخاصة بعد أن بدأ في الدول العربية، فهل سيعلو صوت مقاومته أم سيأخذ مناحي تبعده عمّا يخالف العقيدة الإسلامية؟ وهل سيستمر في الغرب بنفس القوة خاصة أن النقاش حول قيمة الاحتفال به يزداد، بينما يرفض بعض أولياء الأمور أن يفرض على أبنائهم في المدارس

 

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: