الفصل يهدد آلاف الضباط… المخابرات الأمريكية على وشك الكارثة

متابعات – جولدن بريس

كشفت وسائل إعلام أمريكية، عن رفض ضباط المخابرات الأمريكية، للامتثال لقرار الحكومة بضرورة الحصول على لقاح كورونا، مشيرة إلى أن شبح الفصل يهدد وظائفهم.

وقال النائب الأمريكي، كريس ستيوارت، النائب الجمهوري عن ولاية يوتا وعضو لجنة المخابرات بمجلس النواب، إنه في العديد من وكالات الاستخبارات لم يتم تطعيم حوالي 20% من القوات العاملة، مضيفًا أن بعض الوكالات في مجتمع المخابرات، المكون من 18 وكالة، لديها ما يصل إلى 40% من قوتها العاملة غير محصنة، مستشهداً بمعلومات قدمتها الإدارة إلى اللجنة؛ ولكن لم يتم الكشف عنها علنًا، وفقًا للعربية.

ورفض تحديد تلك الوكالات لأن المعلومات الكاملة عن معدلات التطعيم في المخابرات الأمريكية سرية، ومن المحتمل أن يستمر تطعيم العديد من الأشخاص قبل الموعد النهائي الذي حددته الإدارة الأمريكية في 22 نوفمبر لإلزام العمال المدنيين في الإدارة بتلقي اللقاح.

لكن مقاومة التطعيم قد تترك الوكالات الرئيسية المسؤولة عن الأمن القومي بدون بعض الأفراد. ومن الصعب استبدال ضباط المخابرات بشكل خاص بسبب العمل المتخصص للغاية الذي يقومون به وصعوبات إكمال فحوصات التصريح الأمني للعناصر الجدد.
ح
يذكر أن هناك ما يقدر بنحو 100 ألف موظف في مجتمع الاستخبارات الأميركية.

ومعدلات التطعيم التي قدمها ستيوارت هي في الغالب أعلى من تلك الخاصة بعامة سكان الولايات المتحدة، وقد جرى تطعيم حوالي 70% من البالغين الأمريكيين بشكل كامل، وتلقى 80% من الأميركيين جرعة واحدة على الأقل من اللقاح.


المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة أدناه تفضلوا
تويتر
https://twitter.com/press_golden
انستقرام
‏https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras
لمزيد من الأخبار تفضلوا بزيارة موقعنا .
‏Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: