سيان بروكتر تحكي عن تجربتها الأولى مع الفضاء

جولدن بريس

دخلت عالمة الجيولوجيا الفنانة سيان بروكتور (51 عاما) التاريخ في سبتمبر/أيلول الماضي، عندما شاركت في أول رحلة سياحية إلى الفضاء، وأصبحت أول امرأة أميركية من أصل أفريقي تقود مركبة فضائية.

تقول بروكتور إن الكثير من الناس سألوها قبل عامين، حين كان عمرها 49 عاما، عند الإعلان عن اختيار رواد فضاء لمهمة سبيس إكس، إن كانت ستقدم طلبا أم لا، وقد أجابت “لا، انتهت رحلتي مع وكالة ناسا وأصبحت كبيرة في السن، ولكن ربما سأتمكن يوما ما من الصعود على رحلة تجارية إلى الفضاء” وعن مزايا وسلبيات رحلات الفضاء التجارية، باعتبارها نموذجا مختلفا تمامًا في السفر إلى الفضاء، ترى بروكتور أنّ المشكلة هي ارتفاع التكلفة وعدم قدرة العديد من الأشخاص على تحقيق هذا الحلم ودفع تلك المبالغ الباهظة.

وعن التجربة بحد ذاتها، تقول بروكتور إنها كانت رائعة لأنه يمكن مشاهدة الكرة الأرضية بأكملها، وتضيف “لا توجد طريقة لوصف تلك اللحظة، خاصة مع رؤية النجوم في الأسفل والقمر الذي يطل من الزاوية”.

وتختم بروكتور بأن مشاهدة الأرض من الفضاء يمكن أن تغير بداخلنا أشياء كثيرة، وتقول “سيشعر البعض بقيمة ما لدينا ويوقظ الإحساس بالمسؤولية. وسيواصل البعض الآخر هذه الجهود لتطوير رحلات الفضاء، لكن الحقيقة هي أن هذه التجربة تغيرك جذريًا، وهذا شيء جيد”.

 

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: