مشهد من الجحيم..

د. غادة ناجي طنطاوي، جولدن بريس
رئيس مجلس الإدارة، ghada_tantawi@

ساحةٌ كبيرة، تتسع ل٥٠ ألف شخص، امتلأت ب ٦٠ ألف شخصًا نزولًا على رغبة جماهيرٍ صُنِفَت لاحقًا بالهمجية، مسرحًا أُعِّدَ مسبقًا ليعتليه أحد سفراء الشيطان، أجواءٌ مظلمة، أبخرة من الدخان متصاعدة، صرخاتٌ مدوية، بعضها مع الأسف كان لأطفالٍ صغار..!! فوضى عارمة، طاقمٌ أمني غير مسؤول، سقوط أكثر من مائة جريح ووفاة أكثر من عشرة أشخاص، سيارة إسعاف لم تستطع شق الزحام لتصل إلى المصابين، والغريب في الأمر أن تلك المشاهد استمرت لساعةٍ متواصلة وسط غناء وصوت موسيقى صاخبة زادت من الهياج العارم الذي اجتاح الجمهور.

الموقع؛ مدينة تكساس بولاية هيوستن الأمريكية، الحدث؛ حفل مغني الراب (ترافيس سكوت)، زوج عارضة الأزياء الأمريكية (كايلي جينر)، أحد أفراد عائلة (كارديشيان)التي طالما أثارت ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب قصصها السخيفة، وما اشتهرت به من فضائح.
أثارت الحفلة العديد من التساؤلات، بدءًا بتصميم الإعلان عنها، والذي تضمن صورة لرأس ترافيس بفمٍ مفتوح كبوابة، يدخل منها الجميع للوصول للمسرح. لكن العجيب في الأمر.. أن الحفل ليس مخصصًا للأطفال، فلماذا تضمن الإعلان صورًا لأطفالٍ يعبرون تلك البوابة حاملين البالونات..؟؟ وصولًا لما حدث خلال تلك الحفلة.

انتشرت عدة نظريات أشارت إلى أن تصميم البوابة مستوحى من رسمٍ قديم لفنانٍ هولندي كان يندد بـ (مالوخ)، أحد الأيقونات الشيطانية التي اشتهرت بها بعض الحضارات، بتقديم الأطفال كقرابينٍ بشرية له..!! اضافةً لتصريح شرطة هيوستن الصادم، بأنه كان هناك بعض الأشخاص يحقنون الناس بالمواد المخدرة والمسببة للهلاوس السمعية والبصرية غدرًا..!! ترددات عالية تصدح في الأجواء، ثبت علميًا بأنها تحتوي على موجاتٍ تعزز الخوف والقلق في عقل أي شخصٍ بالغٍ عاقل. وكأني أستمع للجزء الثاني من قصة مشروع ( M.K ultra) الذي استخدمته المخابرات الأمريكية سابقًا للتأثير على أعدائها، كما استخدمه الجيش لإثارة الرعب في صفوف الجيوش المعادية. يليها تصريح مدير أعمال ترافيس السابق، بأنه الأسواء على الإطلاق ووصفه بأنه شخصٌ أناني قد يفعل أي شئ للحصول على مزيد من المال والشهرة..!!

والسؤال الأهم.. ماذا كان يفعل أطفال لم يتعدوا العاشرة في حفلٍ ماجنٍ كهذا..؟؟ هل هذه التكهنات تدعم نظرية أن ترافيس كان يقدم قربانًا بشريًا لشياطين المنظمة المشهورة؟؟ وما الغرض الرئيسي من كتابة عبارات مبهمة ذات مغزى كالتي كتبت على بوابة الدخول؛ “ألقاكم في العالم الآخر”..!! اضافةً لملابس ترافيس التي احتوت على رسومات لكينوناتٍ غريبة زرقاء وحمراء اللون، على رأسها قرون للشيطان..!! وما سبب غياب جهود الجهاز الأمني في حماية الجمهور، على الرغم من استغاثة المئات منهم..؟؟ والأغرب على الإطلاق، هو استمرار ترافيس في الغناء رغمًا عن تلك الفوضى..!!

وصف أحد المحللين مشاهد الحفل قائلًا؛ “جميع حفلات ترافيس غريبة النمط، كأنها طقوسًا شيطانية دائمًا محاطة بالشكوك بسبب تصرفاته الغريبة”، فيما رفع أهل الضحايا عدة قضايا على مغني الراب، لاموه فيها على تصرفه الغير مسؤول باستمراره في الغناء وتجاهله لإستغاثة الجمهور وحضور سيارة الإسعاف، حسب ما أُشيع في بعض المصادر الإعلامية.

في الحقيقة لا يعنيني حفل ترافيس شخصيًا، لكن أجزم بأن هناك الكثير يجري تحت السطح الهادئ، ما هو إلا تحضير لفاجعةٍ قادمة تهز كيان البشرية، والمرعب في الأمر، أنهم حققوا أهم أهدافهم، تحضير العقل البشري للأسوأ القادم وتقبله، ماعادت تلك المشاهد تخيفنا ولا تثير فضولنا، لكثرة ما اعتدنا رؤيته على الساحة العالمية مؤخرًا. بعبارٍة أخرى، إنه احتفالٌ سري مُعلن، لأعوان الدجال القادم.. وما كانت تلك الحفلة إلا مشهدًا من الجحيم لأتباعه.

 

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: