أزمات الشرق الأوسط تدفع المواطنين للفرار إلى أوروبا

متابعات – جولدن بريس

يبدو أنَّ السفر إلى أوروبا أصبح الحلم المنشود للمواطنين على اختلافهم بمنطقة الشرق الأوسط، خاصة في لبنان الذي يعاني من أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه.

فعلى نحو لافت للانتباه توقف عدد كبير من الشباب أمام لوحة عرض مواعيد الرحلات في صالة المغادرة بمطار بيروت مساء يوم الجمعة الماضي.

كان هؤلاء الشباب مسافرين إما بمفردهم أو برفقة صديق، وبحوزتهم حقيبة ظهر واحدة أو أمتعة أخرى صغيرة، ويبحثون عن تسجيل الوصول للرحلة رقم B2782 الساعة السادسة والنصف مساء. الوجهة هي العاصمة البيلاروسة مينسك على متن طائرة بوينج 737 تابعة لشركة الطيران البيلاروسة «بيلافيا».

لا أحد منهم يريد التحدث، وإذا رغب أحدهم في الحديث فلا تخرج منه سوى كلمات مقتضبة. يقول أحدهم إنه سيسافر إلى بيلاروس بحثا عن عمل، ويقول آخر إنه متوجه إلى هناك بغرض السياحة. معظمهم يحملون جوازات سفر من سوريا المجاورة، وليس هناك شك في أن الرحلة من مينسك ستؤدي إلى الحدود البولندية بغرض الوصول إلى الاتحاد الأوروبي، رحلة خطيرة وشاقة بنتائج غير مؤكدة.

على غرار هؤلاء الشباب، يشق آلاف الأشخاص من دول عربية أخرى منذ أسابيع طريقهم نحو الاتحاد الأوروبي، وخاصة إلى ألمانيا، عبر بيلاروس. ومن بين هؤلاء لبنانيون والعديد من السوريين، وكذلك أكراد من شمال العراق. يريد جميعهم المغادرة على أمل حياة أفضل، فأوطانهم متعثرة في أزمات لا تنتهي منذ سنوات، بل وتزداد سوءا، وآخرها بسبب كورونا.


المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة أدناه تفضلوا
تويتر
https://twitter.com/press_golden
انستقرام
‏https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras
لمزيد من الأخبار تفضلوا بزيارة موقعنا .
‏Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: