ولية عهد هولندا تصرح تصريحًا يصدم شعبها

جولدن بريس

أصيب الشعب الهولندي بالذهول بعد ان صرحت وريثة العرش الهولندي، الاميرة أماليا، بانه لا يعنيها شيئاً الغاء الملكية في البلاد اذا قرر الشعب ذلك، وتجيء هذه التصريحات الجريئة قبيل عيد ميلادها الثامن عشر. وستبلغ الأميرة أماليا، 17 عامًا، سن الرشد في 7 ديسمبر. وأصبحت أماليا وريثة عرش في سن التاسعة، بعد تنازل جدتها الملكة بياتريكس عن العرش لابنها والد اماليا، الملك ويليام ألكسندر، 54 عامًا.

ويبدو ان أماليا غير خائفة من الغاء الملكية في بلادها، وتقول «يمكنهم فعل ذلك، لكني لا أشعر بالقلق». وتعترف هذه الفتاة المنتمية لعائلة شديدة الخصوصية «بيت اورانغ»، والتي تمنع خروج شؤونها الخصوصاً لعامة الناس – بأنها مدركة لعباراتها تلك لكونها معروفة في حياتها اليومية في الشارع أو أثناء التسوق. وتقول «الجميع ينظر إليك وكأن هناك سمكة ذهبية على رأسك».

وتحدثت بصراحة عن صحتها العقلية عندما أخبرت مؤلفة الكتاب أن والديها أرسلاها إلى طبيب نفساني للأطفال، لأنها بحاجة إلى الدعم بعد انتحار عمتها في عام 2018. ويكشف الكتاب أن أماليا عملت بدوام جزئي كنادلة في مقهى بجانب الشاطئ، حيث أشار إليها المالك مازحا على أنها «ملكة الكوكتيل»، وأنها لو لم تكن ملكة المستقبل، لكان من المحتمل أن تمارس الغناء أو ركوب الخيل. وتأمل الأميرة الآن، التي برعت في دراستها بالمدرسة، في قضاء عام في تدريب داخلي في شركة متعددة الجنسيات لبدء دراستها الجامعية، ربما في ليدن.

 

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: